الرئيسية / ثقافة / ثقافة عامة / مقالات عامة / شادية في حالة حرجة!

شادية في حالة حرجة!

شادية في حالة حرجة!

ليست وحدها، فكل متعلقاتها الرشيقة الناعمة في زمن الحب والجمال، صارت في حالة حرجة؛ الفساتين المزركشة المنفوشة كما الزهرة المتفتحة تلتمس اشراقات ألوانها من فوتوغرافيا الأبيض والأسود، فتتراكض البنات إلى دور الأقمشة يلتفحن بالأصفر والأزرق والمورد يرمينها على طاولة “الترزي” المحتار بين أنوثة سعاد حسني، وجرأة نادية لطفي، يرتدينها بخيلاء راقصات الباليه، ويبدين زينتهن للمرايا وللشرفات.
الأحذية اللامعة الرقيقة المنسابة على قدمين وكأنهما فراشتان لا تكادان تلامسان الأرض من خفة الأحلام الممشوقة. العنق المشدود والكتفان المنتصبتان والذقن المرفوع، حسب تعليمات أمهات زمان كي تتضاعف فرص اللقاء بذوي الحظوظ العالية.
الإحساس بالأنوثة الطاغية في كل تفصيلة تحوم في مدار العقل والجسد والروح، والصوت الذي يطير له الحمام من أقاصي الأمكنة مرابطا على الشبابيك، لينهل من موسيقى مخارج الحروف، فيشعر بالغيرة ويعاود الهروب.
الكلمات الرحيمة الحنونة العابرة للخلايا تلتحم مع نوى البدايات، تصنع أنسجة وأعضاء معجونة بالمودة والسكينة، فيتخلق الجسد طيعا للقبول، للتسامح.
الضحكات التي كانت تشبه أحواض الجاردينيا أيضا هي في حالة حرجة، لم تسلم من نكد المتابعة ونزق التتبع وطيش القرارات المتسرعة. ذابت أصواتها الخجولة في جعجعة اللوم ولعلعة التصيد!
شادية غنت لكل ما يمكن أن يتخيله بشر، بصوت كان يعافر في تعرجات القامات الكبيرة من أصوات غنائية، عاصرتها الممثلة والمطربة الدلوعة، فكانت تتغلب عليهم جميعا فقط لأنها كانت تبتسم وهي تغني، فتخرج الجمل الحزينة ملفوفة بالطبطبة والعناق الدافئ.
وحتى عندما قررت أن تعتزل الغناء والتمثيل، وتظهر ضيفة على أفراح المجاملات الخانقة، وبرامج المواسم العاجلة، كانت نسمة صباحية المزاج، بتقليمة عينيها الضاحكتين على الدوام، وصوت ضحكتها المكتومة بأوامر عليا تحولت إلى قرارات.
هذه الإنسانة الجميلة الرقيقة، الشاهدة على تحولات الجسد والوجدان والنوايا من زمن إلى زمن إلى زمن، تصارع الحياة هذه الأيام على سرير أبيض نظيف، في أحد مستشفيات القاهرة. تصارعها في متوالية مستمرة تجمع التضاد في حوارية مقصقصة الحواف، خوفا من الرقابة. تسترجع لربما خيالات من زمن مضى كانت تبدل به مريول المدرسة خلف شجرة الورد، بفستان مهرب من تحت عين البيت، فتغني لحبيبها “جت مكسوفة لكن ملهوفة”.. “والنبي حتى ما اتغديت”، وتسمح أن تحول بلا وجل “حسين” إلى “سن سن”، بدون أن يرسل إليها أحد ولو لفت انتباه!
فنانة فتحت بين صفحات سيرتها الذاتية متحفا لذبلة الخطوبة والطرحة والأمومة والأفراح. للجراح والهجران والخيانة والسماح. فصارت في متناول يد من تطاله، من الحالمين العاقدين العزم على الحب، وحتى الباحثين عن رؤوس أقلام الأغنيات من إذاعات مجاورة في ازدحام السيارات.
“معبودة الجماهير” ليست وحدها في الحالة الحرجة، فكل “حاجة غريبة” اليوم تتنفس اصطناعيا على أسرة الإعياء، بفضل دس أنف الغرابة الافتراضية في كل حاجة نحبها وتحبنا.
لتكن الراحة والسلامة أمنياتنا للجميلة النائمة. ولتكوني مطمئنة لبقائك في وجداننا مهما كبرت، مهما بعدت. لأنك ببساطة تشبهين أثرك الذي إن راح منك يا عين، حيروح من قلبنا فين!

شاهد أيضاً

مهن تنقرض..

مهن تنقرض.. بعد أعوام، ستكتشف أن المهنة التي قضيت جل عمرك فيها لم تعد صالحة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: