اختلفت الأسباب التي دفعت العديد من الفنانات والممثلات العربيات اللواتي اتخذن قرارا بارتداء الحجاب، منها ما يتعلق بالدين ومنها ما يتعلّق بأمور شخصية كالمرور بأزمة صحية.

وهنا نذكر إليكم اسماء بعض الفنانات اللواتي ارتدين الحجاب، كالممثلة سهير البابلي مثلا التي ارتدت الحجاب عام 1997 واعتزلت التمثيل بعدما طلبت ابنتها منها ذلك، ولكنها عادت عن اعتزالها بعد فترة وصرّحت قائلة:” انا مع ذلك مش محجبة الحجاب الصحيح، والحجاب الشرعي هو أن أجلس في بيتي تماما قبل أن أسمع أي كلمة من أي مخلوق، ولكنني إيجابية وعنيدة جدا في عملي وسأجعل من ينتقدني يتساءل إزاي واحدة محجبة تبقى أنجح من الناجحات بدون حجاب”.

ونذكر أيضا الممثلة حنان الترك التي ارتدت الحجاب في 23 أيار/مايو 2006، وكانت آنذاك تستعد لتصوير أول مشاهد مسلسلها الذي تؤدي فيه دور فتاة محجبة لتقرر بعده أن تستمر في ارتداء الحجاب.

وأيضا نذكر أليكم الممثلة سهير رمزي التي ارتدت الحجاب عام 1993 بعدما قال لها الداعية المصري الشيخ عمر عبد الكافي:” ربنا مخاصمك”. وغابت رمزي عن أي عمل درامي أو سينمائي لفترة وقررت العودة الى التمثيل عام 2006 بمسلسل “حبيب الروح”.

ومن أكثر الممثلات اللواتي أثار ارتدائهن للحجاب جدلا واسعا كانت الممثلة صابرين، وذلك لأنها كانت تعتمد الظهور في أعمالها بعد ارتدائها الحجاب مرتدية شعرا مستعارا، ولم تكن تظهر بالحجاب. ومن الأعمال التي ظهرت بها بشعر مستعار نذكر :” دكتور امراض نسا”، “شيخ العرب همام”، و”وادي الملوك”.

وأخيرا نذكر الممثلة منى عبد الغني التي ارتدت الحجاب عام 1994 لتعتزل العمل الفني وتعود من جديد من خلال ألبوم غنائي ضم 10 أغنيات ذات رسائل إجتماعية وأخلاقية. وكانت صرّحت أن أول من شجعها على الحجاب كان الممثل أحمد زكي.