كثير من مشاهير العالم العربي بدأوا حياتهم المهنية بأعمال مختلفة لا تمت بأي صلة إلى عالم الفن والشهرة، والتي حصدوها بعد تخليهم عن عملهم السابق والإنتقال إلى الغناء أو التمثيل أو أي مجال فني آخر وجدوا فيه تحقيقا لأحلامهم وطموحاتهم وبرعوا فيه.

اليكم بعض الامثلة من المشاهير العرب:

الفنان المصري تامر حسني الذي كان يعيش حياة بسيطة جدا، عمل خلال فترة شبابه أعمالا متنوعة تنقلت من البناء الى العمل في محطة بنزين ثم لبيع العطور متجولا في الشوارع. وبدأت شهرته في عالم الغناء لحظة دخوله الى الجامعة، حيث كان يغني في حفلاتها، لتتغير حياته رأسا على عقب من شاب بسيط الى نجم كبير فنيا.

الفنان اللبناني وائل كفوري الذي قبل نيله الميدالية الذهبية في استديو الفن، كان مُقررا خوض عالم التزيين بافتتاح صالون خاص به، وذلك بعد عمله في محل للحلاقة حين كان يبلغ من العمر 16 عاما.

الفنانة اللبنانية هيفا وهبي التي انتقلت من عملها في محل مجوهرات عندما كانت في سن المراهقة، الى عارضة في عالم الأزياء وبعدها نجمة من نجوم الفن العربي.

الممثل المصري أحمد عز وبعد عمله في قطاع الفنادق، انتقل للعمل كعارض أزياء ليبدأ مشوار بحثه بين مكاتب الإنتاج عن فرص لعمل سينمائي حتى قابل المخرجة إيناس الدغيدي التي أعطته دورا صغيرا في فيلم “كلام الليل”، ليسطع نجمه في أول عمل سينمائي له أمام الممثلةهند صبريفي فيلم “مذكرات مراهقة”.

الفنان العراقي كاظم الساهرحيث بدأ عمله كبائع للآيس كريم في موسم الصيف قبل تخرجه من معهد المعلمين، ليعمل مدرسا لمادة التربية في مدرسة في الموصل، لينتقل بعدها إلى عالم الفن.

الفنان السعودي راشد الفارس الذي انتقل من لاعب كرة قدم في نادي الإتفاق في المنطقة الشرقية بالسعودية إلى الوسط الفني من بابه الواسع.

الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب التي كان طموحها أن تصبح طبيبة أو ممرضة، والذي لم يكتمل لانشغالها بالغناء في أفراح حيّها حيث كانت تسكن عندما كانت في سن الثالثة عشر، حتى اكتشفها المنتج المصري نصر محروس لتقدم أول أغانيها في ألبوم لعدد من المطربين وأتبعته بدويتو غنائي مع الفنان محمد محيي بعنوان “بحبك” بداية العام 2000 لتبدأ بعدها مشوارا ناجحا وحافلا بالنجومية.