ما زالت تداعيات قضيّة التحرّش الجنسي تتفاعل، اذ ان المخرج الأميركي كوينتن ، أقر بأنه كان على علم بالممارسات المشينة لزميله المنتج هارفي من دون ان يمنعه، على الرغم من قدرته على وقف ذلك.

وفي حديث لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، قال تارانتينو “كنت أعرف ما يكفي لأتحرك أكثر مما فعلت”، معتبرا ان “الأمر تعدى مستوى الشائعات”.

و كشف المخرج الأميركي نموذجا عن تحرشات المنتج، فقال إن صديقته السابقة الممثلة ميرا سورفينو تعرضت للتحرش من قبل هارفي، مشيرا الى ان هذه الحالة تكررت مع عدد كبير من الممثلات.