بعد مرور حوالي السنتين على الدعوى القضائية الموجهة الى الممثل العالمي جيم كاري بخصوص اتهامه أنه كان وراء انتحار صديقتهكاثريونا وايتعام 2015. تفاعلت القضية من جديد حيث قدم دفاع الممثل الأمريكي أوراق تثبت تزوير صديقته المتوفية لإختباراتها الخاصة بالأمراض المنقولة جنسيا من أجل ابتزازه عام 2013، وهي نفس الوثائق التي تستخدمها العائلة الآن لمقاضاته.

ويشير دفاع كاري الى أن وايت تلاعبت بنتائج الفحوصات وتاريخها لتظهر أنها كانت خالية من الأمراض قبل مواعدته كجزء من حملة لإبتزازه للحصول على أكبر قدر ممكن من الأموال والممتلكات.

وأوضح الإدعاء أن نتائج اختبارات وايت التي أجرتها عام 2013 قبل مواعدة كاري تعود الى طرف ثالث وليس لها وتؤكد المحكمة أن وايت طلبت الفحوصات من أحد صديقاتها.

ويشار الى أن الدعوى القضائية كان قد قدمها الزوج السابق لوايت ويدعى مارك بيرتون ويتهم كاري بـ”استغلال ثروته الضخمة ووضعه كأحد المشاهير في الحصول على دواء بشكل غير مشروع وتقديمه وهو ما سبب في حالة الوفاة هذه”.