ديكورات شتوية بميزانية معقولة

 

يمكن إضافة تعديلات بسيطة على “ديكورات” المنازل عند الشعور بالملل والرتابة، بدون الضرورة إلى صرف أموال طائلة لتحقيق هذه الغاية. فمع اقتراب حلول الشتاء يحلو إضافة اللمسات الدافئة في زوايا المنزل. ومن هذا المنطلق، تقدّم المهندسة عائشة الدوسري لقارئاتنا، بعض الخطوات لتجديد “ديكورات” المنزل، استقبالًا للشتاء بأقل تكلفة وجهد:

• غرفة المعيشة


– يفضل إضافة “خديدات” بألوان الشتاء الدافئة، ووسادات الأرجل بأشكال جاذبة، تتوافر في المحال التجارية بأسعار مناسبة للجميع.
– يحلو تغيير قطع السجاد بما يتناسب مع ألوان الخديدات الجديدة وقطع الـ”إكسسوارات“.
– يمكن إضافة بعض اللوحات المتلعقة بموسم الشتاء، والشموع ذات الألوان البحرية الصافية، لتضيف أجواءً حيوية على المساحة.
– يمكن تغيير مكان قطع الأثاث في الغرفة، ما يساعد في التغيير.
– يحلو إضافة نباتات طبيعية بأحواض ملونه بألوان الشتاء، تزيد المكان دفئًا وحميمية.
– يفضل إضافة ركن لمدفأة منزلية، من خلال تغطية الأرضية بقطعة من السجاد تتكئ إليها كراسٍ مريحة مع طاولة قهوة.

غرفة النوم


– يفضل تغيير غطاء السرير ولون الستائر إن أمكن، والمخدات، بألوان مستوحاة من أجواء الموسم.
– يمكن إضافة الإضاءات الجانبية الهادئة واستبعاد الإضاءات المتوهجة.
– يفضل تغيير مفارش الطاولات، وقطع السجاد، بما يتناسب مع الألوان المجددة.

غرفة الطعام


– يمكن استعادة الأجواء الشتوية، بأطباق وأكواب جديدة ومفارش الطاولة بألوان دافئة.
– يفضل استخدام مناديل ملونة، وتزيين الطاولة بالأزهار الملونة والشموع، لإضافة جو حميمي وترحيبي.
– يمكن تجديد قماش الكراسي وإضافة وسادة للجلوس، بألوان ونقوش مناسبة، فلمسات قليلة من اللون البرتقالي تفتح الشهية وتضفي لمسات دافئة على المساحة.
– يفضل استبعاد جهاز التلفاز عن طاولة الطعام، ليكون وقت تناول الوجبة مخصّصًا للطعام، وتبادل أطراف الحديث.
– يمكن استخدام بعض الروائح العطرية.
– يفضل تثبيت مرآة ضخمة على جدار غرفة الطعام، لتعكس مشهد الطاولة بطريقة جاذبة.
– يجب التأكد في هذه الغرفة من سهولة الحركة عند الجلوس والمشي فيها، لما له تأثير على راحة الضيوف، وتجنب توزيع قطع الأثاث غير المستخدمة لكونها تعيق الحركة.

نصائح عامة:
– اعتماد الألوان الفاتحة الكلاسيكية كالأبيض والبيج، أو الأخضر الفاتح، في طلاء الجدران .
– استخدام ألوان الأثاث الكلاسيكية التي لا تتطلب تغييرًا بين فتره وأخرى.
– اقتناء الستائر الخفيفة ذات الأسعار المناسبة، فهي سهلى التنظيف والتغيير.
– اعتماد التغييرات الدائمة والتجديدات في الخديدات، و قطع السجاد والستائر، و الـ”إكسسوارات” بأنواعها وأشكالها المختلفة في الغرفة، لسهولة تغييرها من وقت لآخر و لتنعمي بالتجديد دائمًا .
– إسعاد أفراد العائلة بتغييرات بسيطة لا تكلّف الكثير من الوقت والجهد والمال، و استشعري التغيير والتجديد، فبعض اللمسات الرقيقة تعطي إحساسًا بالراحة و الاستمتاع.

شاركونا تعليقاتكم…

السبت, أكتوبر 21st, 2017 1 مشاهدة لا تعليق

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: