الأسواق العقارية

دبليو كابيتال: 5 أسباب لشراء العقارات في دبي بينها سهولة البديل

دبليو كابيتال: 5 أسباب لشراء العقارات في دبي بينها سهولة البديل

قال الخبير العقاري وليد الزرعوني، رئيس مجلس إدارة شركة «دبليو كابيتال» للوساطة العقارية، إن دبي توفر أفضل بيئة للعيش والعمل والاستثمار في ظل ما تقدمه من أعلى معايير جودة الحياة والسعادة للجميع مواطنين أو مقيمين، موضحاً أن هناك 5 أسباب توفرها الإمارة تحفز المقيمين على ضخ استثمارات في قطاع العقار بحسب صحيفة البيان.

وأضاف الزرعوني إن دبي يزيد عدد سكانها على 3.3 ملايين نسمة ومتوقع أن يصل إلى 5.8 ملايين نسمة بحلول 2040، وتوفر بنية تحتية جيدة، وتشريعات تراعي حقوق الجميع، كذلك فرصاً لنمو الاستثمارات والتجارة، فضلاً عن المبادرات الحكومية المستمرة والمتجددة التي تدعم الاقتصاد وتعزز تواجد الوافدين في الدولة منها منح الجنسية والإقامة الذهبية وتملك الأجانب للأنشطة التجارية بنسب تصل إلى 100%.

وتابع: تعرف دبي بكونها واحدة من أكبر أسواق الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط، طلباً لشراء أو استئجار العقارات، لما توفره من مميزات ومحفزات للمستثمرين والمستأجرين على حدٍ سواء، ناهيك عن فرص الاستثمار التي لا تعوض لا سيما في المجال العقاري الذي يعتبر أحد أقوى مجالات الأعمال وأكثرها ربحاً.

وأظهرت سوق دبي العقارية مستوى عالياً من المرونة والجاذبية في أوساط المستثمرين المحليين والعالميين خلال عام 2020، تمثل بتسجيل 51 ألفاً و414 تصرفاً عقارياً بقيمة جاوزت 175 مليار درهم، وذلك بحسب تقرير التصرفات الكلية الصادر عن دائرة الأراضي والأملاك في دبي، محققاً بذلك نتائج إيجابية على الرغم من التفشي العالمي لجائحة «كوفيد 19».

وبحسب التقرير، كان الهنود الأكثر إقبالاً على عقارات دبي، وحلوا في المرتبة الأولى متصدرين القائمة، تلاهم مواطنو الإمارات، فيما كانت المراتب الثماني على قائمة الـ10 الأوائل لكل من: الصين، السعودية، بريطانيا، باكستان، فرنسا، روسيا، الأردن، مصر.

ورصد الزرعوني، أبرز خمس عوامل محفزة لاستثمار المقيمين في القطاع العقاري وتشمل: العائد المرتفع، والمخاطرة الأقل، واعتبار العقارات بأنها أصول طويلة الأجل واستثمار للأجيال، وإمكانية إيجاد مستثمر عقاري بديل بسرعة في حالة عدم قدرة المستثمر الأصلي على استكمال عملية شراء الوحدة السكنية سواء أكانت أقساطاً أم تمويلاً بنكياً، أما السبب الخامس والأخير حسب رأيه فيكمن في التملك أفضل من الإيجار.

وقال إن تملك الوافد للعقار في دبي يعد أفضل من الإيجار المرتفع، فإذا كانت فترة الإقامة تتراوح بين 5 إلى 10 سنوات سيكون التملك خياراً جيداً بأقساط شهرية متاحة ومناسبة بالسوق العقاري، وبذلك لن يكون مبلغ الإيجار مهدراً.

لمشاهدة جميع الوظائف الشاغرة اضغط هنا

السابق
الأردن تعلن أن البحر الميت وجهة سياحية آمنة
التالي
ضربة أميركية للعملات المشفرة.. التحويلات ستخضع للضرائب

اترك تعليقاً