كشفت النجمة جوليان مور عن تعرّضها للتحرش من المخرج الأميركي جيمس توباك، حيث حاول إستدراجها لعلاقة غير شرعية عام 1980.

وقالت مور، الحاصلة على جائزة الأوسكار، إن جيمس طالب منها ان تأتي لشقته من إجل إجراء ما يسمى بإختبار كاميرا، للإنضمام لأحد أفلامه ولكنها رفضت، لافتة إلى أنه أعد الطلب مرة اخرى فقالت له حرفياً ألم تتذكر أنك طلبت مني ذلك الشيء سابقاً ورفضته.

يُذكر أن النجمة أنجلينا جولي كانت قد كشفت عن أن المنتج الأميركي هارفي وينشتاين، المفصول من هيئة الأوسكار، حاول التحرش بها من قبل.