استذكرت نجمة الغناء الأيقونية تينا تيرنر اللحظات المخيفة التي نجت فيها بحياتها كي تهرب من زوجها المعنِّف “أيك تيرنر”.

النجمة الشهيرة التي كانت متزوجة من الموسيقي بين عامي 1962 إلى عام 1978 قالت بأنه لم يكن لديها مكان تقصده حين فرت أخيراً، وأضافت :”لقد رحلت ولم يكن معي شيء وكان علي أن أعتمد على نفسي” وفق ما صرحت به النجمة المتزوجة من إيروين باش منذ عام 2013 لبرنامج جوناثان روس.

كان الأمر صعباً وخطيراً لأن “أيك” كان شخصاً عنيفاً وفي مرحلة ما كان يتعاطى المخدرات ولم يكن يشعر بالأمان، لم يكن لدي المال ولا أي مكان ألجأ إليه لكنني خاطرت وقلت في نفسي إن الطريق للخارج هي عبر الباب وبينما كان نائماً غادرت الفندق من المطبخ إلى الطريق العام”.

أضافت :”أتذكر أحياناً أنني كنت أركض وأعبر الشارع وكان هناك شاحنة قادمة وصار سائقها “يزمّر” كي أبتعد وشعرت بأنها ستدهسني”، لكن كان علي أن أقطع الطريق العام كي أصل إلى الفندق حيث كنا نعمل”، وسألها كروس ما إذا كانت خاطرت بحياتها فأجابت :”نعم، ولقد احتفظ بكل شيء فلطالما كان يقول لي عندما تغادرين تغادرين كما جئت “.

وأضافت :”كنت أعيش عنفاً مستمراً والأمور تتكرر وقلت في نفسي لم يعد هناك حرية ولا سيطرة العنف هو نفسه ولم أعد أستطيع أن أتحمل والحياة لا تستحق أن أعيشها إذا كنت سأبقى في هذه الحالة”.

وختمت :”لقد بقيت معه لفترة طويلة وكنت أحاول أن أساعده منذ البداية حين أخبرني كم هو صعب أن يحصل على مهنة ووعدته بأنني لن أتركه أبداً وبقيت بالفعل بسبب هذا الوعد، لكنني وصلت إلى مرحلة حيث ساءت الأمور كثيراً وكان الوقت قد حان للرحيل”.