بليسكوفا تعلق على انتصارها الساحق أمام فينوس وليامز

 

قدمت التشيكية كارولينا بليسكوفا، أداءً قويًا، وتغلبت على الأمريكية فينوس وليامز، المدعومة من قبل الجماهير (6-2)، و(6-2) في افتتاح البطولة الختامية لموسم تنس السيدات في سنغافورة اليوم الأحد.

وتشارك وليامز، 37 عامًا، بالبطولة الختامية، التي تضم 8 لاعبات، للمرة الأولى منذ 2009، لكن منافستها التشيكية استهلت اللقاء بمنتهى القوة ولم تتراجع بعد أن كسرت إرسال وليامز مبكرا بالمجموعة الأولى.

وبدا واضحا للغاية أسلوب كلا اللاعبتين في الشوط الأول حيث لجأت وليامز، الفائزة باللقب عام 2008، للهجوم على الشبكة كلما سنحت لها الفرصة لذلك، بينما اعتمدت بليسكوفا على ضرباتها القوية من الخط الخلفي.

واستطاعت اللاعبة التشيكية الوصول لإيقاعها سريعًا في الشوط الأول، بينما وجدت منافستها الأمريكية صعوبة في أول أشواط إرسالها لتستفيد بليسكوفا من هفواتها، وتكسر إرسالها بضربة أمامية ساحقة.

واستقر أداء وليامز، التي بدت مضطربة في البداية، مع حلول الشوط الرابع لتنتزع الفوز بأول شوط لها في اللقاء بعد أن أطلقت ثاني ضربات إرسالها الساحقة في اللقاء.

وبعد كسر اللاعبتين لإرسال بعضهما البعض، نجحت بليسكوفا في التقدم (5-2) قبل أن تنهي المجموعة الأولى لصالحها، بعد أن دفعت بمنافستها الأمريكية للعدو عبر جنبات الملعب.

وبدأت اللاعبتان المجموعة الثانية بهدوء وحافظت كل منهما على إرسالها، قبل أن تتفوق بليسكوفا في الشوط الثالث الحاسم بعد تصديها لنقطتي كسر إرسالها، مرة عن طريق ضربة مباشرة رائعة، ومرة بواسطة إرسال ساحق، قبل أن تطلق ضربتي إرسال قويتين لتظل ممسكة بزمام الأمور.

ونجحت بليسكوفا في التقدم في المجموعة الثانية (5-2)، قبل أن تمنحها ضربة أمامية ساحقة فرصة الحصول على ثلاث نقاط لحسم المباراة.

وبينما قدمت وليامز أفضل ما لديها لتتمكن من التصدي لهذه المحاولات، فإن ضربة خلفية متقنة من بليسكوفا في رابع نقاط حسم اللقاء منحتها الفوز بالمباراة في 74 دقيقة.

وقالت بليسكوفا “أشعر بأنني أفضل من العام الماضي، لذا فإنه ليس بوسعي المقارنة بين هذه المباريات”.

وأضافت “خضت أسبوعا جيدا من التدريبات هنا، لذا أشعر بأن الأمور ستكون على ما يرام. لكني لست واثقة من حالتي خلال البطولة، لأننا ما زلنا في المباراة الأولى فقط”.

وتابعت “لكني شعرت بأنني على ما يرام حقا. أعتقد أن كل شيء على ما يرام فيما يتعلق بأسلوب لعبي اليوم. كنت أفضل بعض الشيء حتى على صعيد اللعب من الخط الخلفي وخلال أشواط إرسالي”.

الأحد, أكتوبر 22nd, 2017 3 مشاهدة لا تعليق

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: