هل يدخل ربيع بارود عالم التمثيل قريباً؟!

 

برأت محكمة الجنايات الكبرى ثلاثينيا، من هتك عرض فتاة قاصر من الجنسية السورية، كانت قد أرسلت صورها للمتهم والذي كشف أمرها من قبل خالها لعدم قيام الدليل القانوني لكون الفتاة نفت أقوالها المضبوطة لها لدى المدعي العام أمام المحكمة حول واقعة هتك العرض.

وبرأت المحكمة المتهم من جنحة مداعبه منافيه للحياء وأدانته بالحبس ٤ أشهر والرسوم لحيازته موس ‘قرن غزل’ ضبط بحوزته خلال تفتيش من منزله عند إلقاء القبض عليه.

ووجدت المحكمة التي أعلنت قرارها خلال جلسة علنية في الواقعة التي توصلت اليها في أن هناك علاقة معرفه ما بين المتهم البالغ من العمر ٢٨ عاما والفتاة المشتكية والبالغة من العمر ١٤ عاما، في هذه القضية، وهناك اتصالات هاتفيه بينهما وقامت الفتاة بإرسال صورها عبر الهاتف للمتهم وفيما كانت تتواصل معه اكتشف خالها أمرها وقام بفتح هاتفها وتبين أنها أرسلت صورها إلى المتهم وهناك رسائل متبادلة بينهما ولدى ذهاب الشرطة لإلقاء القبض على المتهم ضبط بحوزته موس قرن غزال.

وقررت المحكمة إحالة الفتاة إلى المدعي العام المختص وتوقيفها بجرم شهادة الزور.

وأفادت المحكمة، ‘ان الشاهدة نفت لدى المحكمة واقعة هتك العرض كما نفت ان يكون اي فعل وقع عليها من قبل المتهم كما نفت ما ذكرت للمدعي العام حول هتك المتهم لعرضها، وبذلك ينهار أساس الشكوى بانهيار شهادة المشتكية لأنها هي أساس الشكوى والبينة الأساسية فيها على هذه التهم وبذلك لم تعد المحكمة تثق بشهادتها ولا يمكن للمحكمة الأخذ بأية جزئية من هذه الشهادة لأنه يساور المحكمة الشك بهذه الشهادة جملة وتفصيلا كون القضايا الجزائية يتوجب فيها الحكم في الجزم واليقين وعدم وجود أي شك بشهادة الشاهدة وبذلك تستبعد ما يتعلق بربط المتهم بالتهمتين المسندتين له كونه لم يرد ما يثبتها’.

 

الإثنين, أكتوبر 23rd, 2017 1 مشاهدة لا تعليق

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: