إحذري شراء أي من هذه الهدايا الظريفة والشائعة ولكن الخطيرة لأي طفل مولود حديثاَ أو رضيع!

قد تُصابين بالحيرة في العديد من الأحيان عند تسوقكِ لشراء هديةٍ مناسبة لطفل مولود حديثاً أو رضيع، مهما إختلفت المناسبة؛ فرغم توفر الكثير من الأغراض الظريفة، لا بدّ من التأكّد أولاً من أنّ ما تقدمينه ملائم وسيستعمله الأهل!

في هذا السياق، جمعنا لكِ أبرز الهدايا الشائعة والظريفة ولكن التي تشكلّ دون علمكِ مصدر خطر على الطفل، وبالتالي من الأفضل أن تمتنعي عن شرائها كهدية، أو حتّى إبتياعها لطفلك الرضيع:

الألعاب المحشوة لتزيين السرير:

إنّه المشهد الأظرف التي يُترجم في الصورة أعلاه؛ طفلٌ رضيع يغفو وينام بهناء محتضناً دمية محشوّة ناعمة الملمس… ولكن هل تعلمين أنّ ترك هذا النوع من الدمى داخل سرير الطفل دون سنّ الواحدة هو في الواقع خطر شائع يهدد حياته بسبب خطر الإختناق؟

الوسادات، البطانيات وبعض مفارش السرير:

قد تجدين في المحال التجارية المخصصة الأطفال مختلف التصاميم الملفتة للوسادات والبطانيات بمقاس يلائم حديثي الولادة والرضع، ولكن ما يجهله الكثيرون هو أنّ الوسادة في الواقع لا تقلّ خطورة عن الدمى المحشوة كغرض يعرض الطفل للإختناق أثناء النوم ويزيد من إحتمال متلازمة الموت المفاجئ للرضع.

الأمر نفسه ينطبق على البطانيات إن لم يتم تثبيتها حول الفراش، مع العلم أنّ بعض الأهل يمتنعون عن إستخدامها كلياً ويلجؤون إلى كيس النوم المخصص للأطفال كخيار أكثر أماناً.

كذلك، لا تلجئي شراء إلى مفارش السرير التي تحتوي على مصدات الإصطدام على حواف السرير، إذ تحمل المخاطر ذاتها!

الألعاب غير الملائمة

احرصي قبل شراء أي هدية على أن تكون الألعاب مناسبة لعمر الرضيع، فبعضها يحتوي على قطع صغيرة قد يتلعها الطفل أو تسبب له الإختناق أيضاً.

المشاية:

تشير الدراسات والأبحاث الحديثة أن لإستعمال المشاية مخاطر على الطفل، لذلك، اتركي حرية الإختيار في هذا الخصوص للأهل، وتفادي شرائها كهدية.

أصبحتِ الآن تعرفين ما هي الأغراض الشائعة التي عليكِ الإبتعاد عنها عند تسوقكِ لهدايا الأطفال الرضع!

 

الخميس, أكتوبر 19th, 2017 1 مشاهدة لا تعليق

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: