أنتِ تستعملين المناديل المبللة مع طفلك أكثر مما تظنين، فإنتبهي للتالي!

 

فكّري بالأمر؛ كم علبة من المناديل المبللة تشترين في الشهر الواحد؟ قد تظنين أن إستعمالكِ لهذا النوع من المحارم ينحصر بتغيير الحفاضة أو تنظيف بشرة طفلكِ بشكل عرضي من فترة إلى أخرى، ولكنكِ لا تتنبهين إلى كونكِ تستخدمين هذه المناديل بوتيرة أكبر!

إذ تشير بعض الأرقام إلى أنّ الأمهات يستخدمن المناديل المبللة بمعدّل 12 مرّة في اليوم الواحد، وبالأخص في المرحلة العمرية التي يصبح فيها الطفل ناشطاً ويبدأ بإكتشاف العالم من حوله.

إستخدامات عديدة، ولكن…

قد لا يبدو هذا الرقم مهماً لكِ، فما لا تعلمين به في هذا الخصوص هو أنّ إختيار هذه المناديل لا يجب أن يكون عشوائياً على الإطلاق؛ فإن لم تكن المناديل ملائمة لبشرة طفلكِ قد يسبب الإستعمال المتكرر هذا تهيجاً وحتّى ضرراً في البشرة، خصوصاً على المواضع الأكثر تحسساً مثل الوجه، الرقبة ومنطقة الحفاضة.

فما العمل؟

الأمر أبسط بكثير مما تتصورينه؛ فهذا التحذير لا يعني أنكِ مضطرّة للتخلي عن إستخدام المناديل المبللة كلياً أو العدّ في كلّ مرّة تلجئين إليها خلال النهار مع صغيركِ، بل أعيري أهمية كبرى لنوعية المناديل المبللة لا أكثر.

معايير دقيقة ولكن سهلة المنال

فهي تكون أكثر ضرراً إن كانت مكونة من مواد كيميائية قاسية على بشرة صغيركِ وتسبب لها الجفاف خصوصاً إن كانت تحتوي على الكحول مثلاً أو الفثالات.

في هذا السياق، ننصحكِ باللجوء إلى مناديل جونسون المبللة، والمصنوعة بنسة 97% من الماء. كذلك، فإن ملمسها القطني لطيف على بشرة طفلكِ، وخصائصها المرطبة تبعد الجفاف، مهما تكرّرت إستعمالاتكِ لها.

فتذكّري هذه المعطيات في المرة المقبلة التي تهرعين فيها لمسح يدي صغيركِ ووجهه بعدما قام يتناول الطعام بشكل فوضوي أو اللعب خارجاً، وفكّري جيداً إن كان ما تستخدمينه آمن فعلاً على بشرته الحساسة!

الإثنين, أكتوبر 23rd, 2017 1 مشاهدة لا تعليق

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: