أحمد المصري وإلينا الروسية.. قصة حب تعبر الحدود

 

الحب لا يعرف حدوداً أو جنسية.. هذا هو ملخص حكاية الضابط بحار أحمد أبو المجد وإلينا الروسية.. واللذان كللا قصة حبهما بالزواج والبقاء في مصر.. ويشاركان صورهما ولحظات حياتهما مع الجميع.. ونتعرف على حكايتهما في السطور التالية..

* تعارف بالصدفة.
يروي أحمد حكاية تعرفه على إلينا.. ويقول: توجهت إلى روسيا لزيارة بعض الأصدقاء، وبالصدفة تعرفت على إلينا، ومنذ اللحظة الأولى امتلكت قلبي، وخصوصا بعد أن تعرفت على أسرتها، والتي وجدتها تشبه في تربيتها وعاداتها ما تربيت عليه في المجتمع المصري.
أتت “إلينا” وأهلها إلى مصر وذهب أهله معه إلى الفندق الذي تتواجد فيه في الغردقة وفاجأها وطلب يدها أمام الجميع، ويقول أحمد: طلبت من إدارة الفندق دعوة النزلاء لحضور الحدث، وأثناء حضور إلينا فوجئت بي أُخرج خاتم الخطوبة من ملابسي وأخبرها بأني أحبها وأريد أن أرتبط بها”.

* الزواج
تركت إلينا أهلها وأصدقاءها وحياتها التي تعودت عليها، لتبدأ رحلتها مع زوجها المصري في وطنه الذي لا تعرف عنه سوى القليل، حتى دراستها قررت أن تكملها في مصر بكلية الطب البيطري.

* مشاركة أسعد اللحظات
أراد أحمد وإلينا مشاركة أسعد لحظات حياتهما مع الجميع ولذلك أنشئا صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، ويقوما بنشر العديد من الكواليس الخاصة بحياتهما، والتي معظمها مقاطع فيديو طريفة بعضها يحاول خلالها الشاب المصري تعليم زوجته الروسية التحدث بطريقة مصرية مستخدما انفعالات للوجه وبعض الكلمات التي تصيب من يشاهدها بالضحك، وكيف يعيشان سويا رغم اختلاف ثقافة كل منهما.
ويقول أحمد: “نتمنى أن يعرفنا كل الناس، ونحن نقدم تجربة اجتماعية ناجحة، كما أننا نروج لمصر، ونسعى لأن نكون رحالتين ونوثق رحلاتنا ونعرضها على الجميع سواء داخل مصر أو خارجها”.

 

الخميس, أكتوبر 26th, 2017 23 مشاهدة لا تعليق

التعليقات مغلقة.

تابعنا على
">
%d مدونون معجبون بهذه: